سورة المعارج


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله تعالى (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِع) الآيات. نزلت في النضر بن الحارث حين قال (اللَّهُمَّ إِن كانَ هَذا هُوَ الحَقَّ مِن عِندِكَ) الآية فدعا على نفسه وسأل العذاب فنزل به ما سأل يوم بدر فقتل صبراً ونزل فيه (سَأَلَ سائِلٌ بِعَذابٍ واقِعٍ) الآية.

قوله تعالى (أَيَطمَعُ كُلُّ اِمريءٍ مِّنهُم أَن يُدخَلَ جَنَّةَ نَعيمٍ كَلا) قال المفسرون: كان المشركون يجتمعون حول النبي صلى الله عليه وسلم يستمعون كلامه ولا ينتفعون به بل يكذبون به ويستهزئون ويقولون: لئن دخل هؤلاء الجنة لندخلنها قبلهم وليكونن لنا فيها أكثر مما لهم فأنزل الله تعالى هذه الآية.