سورة القيامة


بسم اللَّهِ الرحمن الرحيم. قوله عز وجل (أَيَحسَبُ الإِنسانُ أَلَّن نَّجمَعَ عِظامَهُ) نزلت في عمر بن ربيعة وذلك أنه أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: حدثني عن يوم القيامة متى يكون وكيف أمرها وحالها فأخبره النبي صلى الله عليه وسلم بذلك فقال: لو عاينت ذلك اليوم لم أصدقك يا محمد ولم أومن به أويجمع الله هذه العظام فأنزل الله تعالى هذه الآية.