القائمة الرئيسية
 
صفحة البداية

أولاً : المسلمين الأوائل رضي الله عنهم

أبو بكر الصديق رضي الله عنه - من العشرة المبشرين بالجنة

عمر بن الخطاب رضي الله عنه - من العشرة المبشرين بالجنة

عثمان بن عفان رضي الله عنه - من العشرة المبشرين بالجنة

علي بن أبي طالب رضي الله عنه - من العشرة المبشرين بالجنة

مصعب بن عمير رضي الله عنه - أول سفير في الإسلام

بلال بن رباح - مؤذن رسول الله صلى الله عليه وسلم

سعد بن أبي وقاص- أول من رمى بسهم في سبيل الله - من العشرة المبشرين بالجنة

عبدالله بن مسعود - أول صادح بالقرآن

أبو عبيدة بن الجرّاح - أمين هذه الأمة - من العشرة المبشرين بالجنة

طلحة بن عبيد الله - صقر يوم أحد - من العشرة المبشرين بالجنة

الزبير بن العوّام - حواريّ رسول الله - من العشرة المبشرين بالجنة

سعيد بن زيد - رجل من أهل الجنة - من العشرة المبشرين بالجنة

عبد الرحمن بن عوف - سقى الله بن عوف من سلسبيل الجنة - من العشرة المبشرين بالجنة

حمزة بن عبد المطلب أسد الله وسيّد الشهداء

عمّار بن ياسر رجل من الجنة

سلمان الفارسي الباحث عن الحقيقة

عبد الله بن عمر المثابر الأواب

زيد بن حارثة - لم يحبّ حبّه أحد

سعد بن معاذ - اهتز عرش الرحمن لموته

معاذ بن جبل - أعلمهم بالحلال والحرام

جعفر بن أبي طالب - أشبهت خلقي، وخلقي

أبو ذر الغفاري - ما أقلّت الغبراء، ولا أظلّت الصحراء أصدق لهجة من أبي ذر

صهيب بن سنان - ربح البيع يا أبا يحيى

ثانياً : المسلمات الأوائل رضي الله عنهن

حليمة السعدية رضي الله عنها - مرضعة رسول الله صلى الله عليه و سلم

أم أيمن رضي الله عنها - حاضنة الله صلى الله عليه و سلم بعد أمه

فاطمة بنت أسد رضي الله عنها - أم رسول الله صلى الله عليه و سلم بالكفالة

الشيماء رضي الله عنها - أخت رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة

أم الفضل رضي الله عنها

عن السكربت

 

إعلانات
 تم تركيب السكربت بنجاح
 

::: السيرة النبوية الشريفة :::

صحابة النبي

الشيماء رضي الله عنها
أخت رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة

نسبها رضي الله عنها
هي أخت رسول الله صلى الله عليه و سلم من الرضاعة و أسمها حذافة ابنة الحارث و غلب عليها اسم الشيماء حتى صارت لا تعرف إلا به غالباً
امها : حليمة بنت أبي ذؤيب السعدية مرضعة رسول الله صلى الله عليه و سلم
و أبوها : الحارث بن عبد العزى بن رفاعة بن ملان بن ناصرة بن بكر بن هوازن

الشيماء و طفولة النبي صلى الله عليه و سلم
و لم تكن الشيماء اخت النبي صلى الله عليه و حسب بل كانت تحضنه وتراعيه ، فتحمله أحياناً إذا اشتد الحر ، وطال الطريق ، وتتركه أحياناً يدرج هنا وهناك ، ثم تدركه فتأخذه بين ذراعيها وتضمه إلى صدرها ، وأحياناً تجلس في الظل ، فتلعبه وتقول :

حتى أراه يافـــعاً وأمـــردا

 

يا ربنــــا أبق لنا محمداً

واكبت أعاديه معاً والحســـدا

 

ثم أراه سيداً مســــوداً

وأعطه عزاً يدوم أبـــــــداً

قال محمد بن المعلى الأزدي : وكان أبو عروة الأزدي إذا أنشد هذا يقول : ما أحسن ما أجاب الله دعاءها

إكرام النبي صلى الله عليه و سلم لها
ذكر الإمام ابن حجر في الإصابة أن الشيماء لما كان يوم هوازن ظفر المسلمون بهم ، وأخذوا الشيماء فيمن أخذوا من السبي ، فلما انتهت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : يا رسول الله ، إني لأختك من الرضاعة. قال : وما علامة ذلك قالت : عضة عضضتها في ظهري ، وأنا متوركتك

فعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم العلامة ، فبسط لها رداءه ، ثم قال لها : ههنا ، فأجلسها عليه ، وخيّرها ، فقال : إن أحببت فأقيمي عندي محببة مكرمة ، وإن أحببت أن أمتعك فارجعي إلى قومك ، فقالت : بل تمتعني وتردني إلى قومي و أسلمت رضي الله عنها ، فاعطاها رسول الله صلى الله عليه و سلم ثلاثة أعبد و جارية و اجزل لها العطاء ثم ردها إلى قومها.

ولم يتوقف إكرام النبي صلى الله عليه وسلم للشيماء عند هذا فحسب ، بل شمل ذلك بني سعد جميعهم ، ومعلوم أن بني سعد من هوازن ، وذلك أنه لما انتصر عليهم يوم حنين وغنم أموالهم ونسائهم وذراريهم ، عند ذلك جاءه وفد هوازن بالجعرانة وقد أسلموا، فقالوا : يا رسول الله ، إنا أصل وعشيرة ، وقد أصابنا من البلاء ما لم يخف عليك فامنن علينا من الله عليك.
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نساؤكم وأبناؤكم أحب إليكم أم أموالكم ؟
فقالوا: يا رسول الله ، خيرتنا بين أحسابنا وأموالنا ، بل أبناؤنا ونساؤنا أحب إلينا ،
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أما ما كان ولي ولبني عبد المطلب فهو لكم ، وإذا أنا صليت بالناس فقوموا فقولوا : إنا نستشفع برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المسلمين ، وبالمسلمين إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم في أبنائنا ونسائنا ، فإني سأعطيكم عند ذلك ، وأسأل لكم

فلما صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالناس الظهر قاموا فقالوا ما أمرهم به رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال : أما ما كان لي ولبني عبد المطلب فهو لكم
فقال المهاجرون : وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وسلم
وقالت الأنصار : وما كان لنا فهو لرسول الله صلى الله عليه وسلم

قال ابن كثير : ولقد كان هذا سبب إعتاقهم عن بكرة أبيهم ، فعادت فواضله عليه الصلاة والسلام قديماً وحديثاً ، خصوصاً وعموماً
رضي الله تعالى عن الشيماء و سائر أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم و جمعهم معه في الجنة إن شاء الله تعالى  

 

YallaYaArab 2002 - 2009   

Powered by: الياس السوداني

 

::+: الياس السوداني للتصميم والتطوير والاستضافه :+::