القائمة الرئيسية
 
صفحة البداية
أولاً : مرافقة النبي صلى الله عليه و سلم
كفالة اليتيم
إحياء السنة
محبة النبي صلى الله عليه و سلم
محبة آل البيت
محبة الصحابة رضي الله عنهم
حسن تربية البنات
حسن الخلق
كثرة الصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم
ثانياً : موجبات الجنة إن شاء الله تعالى
التقوى
المجاهدة
كثرة طرق الخير‏
فضل ضعفة المسلمين والفقراء
حق الزوج على المرأة
بر الوالدين وصلة الأرحام
الرجاء
القناعة
حسن الخلق
الحلم والأناة والرفق
الوالى العادل
إفشاء السلام
الزكاة و فضلها
العلم تعلما وتعليما لله
الذكر والحث عليه
تحريم الغيبة والأمر بحفظ اللسان
ثالثاً : صيغ للصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم
أ - كنوز الأسرار
فضل كنوز الأسرار
كنوز الأسرار - الربع الأول
كنوز الأسرار - الربع الثاني
كنوز الأسرار - الربع الثالث
كنوز الأسرار - الربع الرابع
عن السكربت
 

إعلانات
 تم تركيب السكربت بنجاح
 

::: السيرة النبوية الشريفة :::

الطريق إلى صحبة النبي

حسن الخلق

وعن جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ إن من أحبكم إلي، وأقربكم منى مجلساً يوم القيامة أحاسنكم أخلاقاً، وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني يوم القيامة، الثرثارون والمتشدقون والمتفيهقون
قالوا‏:‏ يا رسول الله قد علمنا “الثرثارون والمتشدون” فما المتفيهقون‏؟‏
قال‏:‏ المتكبرون
رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن‏

‏الثرثار‏‏‏:‏ هو كثير الكلام تكلفاً‏‏
‏‏والمتشدق‏‏‏ :‏ المتطاول على الناس بكلامه، ويتكلم بملء فيه تصافحاً وتعظيماً لكلامه
والمتفيهق ‏:‏أصله من الفهق، وهو الامتلاء، وهو الذى يملأ فمه بالكلام، ويتوسع فيه ويغرب به تكبراً واتفاعاً، وإظهاراً للفضيلة على غيره‏
وروى الترمذي عن عبد الله بن المبارك رحمه الله في تفسير حسن الخلق قال‏:‏ هو طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى - كتاب ‏رياض الصالحين- كتاب المقدمات - باب حسن الخلق  

 

YallaYaArab 2002 - 2009   

Powered by: الياس السوداني

 

::+: الياس السوداني للتصميم والتطوير والاستضافه :+::